افتتاح أول مكتب للسياحة المغربية في إفريقيا

المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة، عبد الرفيع الزويتن

 تم افتتاح المكتب الإقليمي للمكتب الوطني المغربي للسياحة بدكار يوم الخميس الماضي، وذلك في سياق فعاليات أسبوع فن الطبخ والثقافة المغربية بالسينغال.

ويروم هذا المكتب، الذي يعد أول تمثيلية من نوعها على مستوى القارة الافريقية، تعزيز تدفق السياح بين البلدين، والعمل كمنصة للاتصال مع باقي بلدان القارة.

وأكدت ميمونة ندويي سيك، وزيرة السياحة والنقل الجوي السينغالية، خلال حفل التدشين، أن إحداث المكتب الإقليمي بدكار يشكل حدثا على قدر كبير من الأهمية في سياق الجهود الرامية إلى ترجمة توجيهات قائدي البلدي صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس السنغالي ماكي سال.

وأضافت أن افتتاح هذا المكتب الإقليمي بالعاصمة السينغالية يشكل خطوة أولى على درب تنفيذ الاتفاق الاستراتيجي الذي تم توقيعه خلال الزيارة الأخيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس لدكار في نونبر الماضي، بهدف تطوير الشراكة بين المكتب الوطني المغربي للسياحة والوكالة السينغالية للإنعاش السياحي، مشيرة إلى أن من شأن وجود هذا المكتب الدائم أن يساهم في التطوير المشترك للمسارات الكفيلة بحث المغاربة على اكتشاف مختلف الوجهات السياحية بالسينغال.

ومن جانبه، ، أبرز المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة، عبد الرفيع الزويتن، في تصريح للصحافة، أن افتتاح أول مكتب إقليمي بالقارة الافريقية، يكتسي رمزية كبيرة ويعكس جودة ومتانة العلاقات الاستثنائية والتاريخية القائمة بين البلدين.

وبعد أن أبرز أهمية منتوج التي تربط فاس ودكار، أشار عبد الرفيع زويتن إلى أن المكتب الوطني المغربي للسياحة سيقوم في مارس المقبل بتنظيم جولة للمغرب والسينغال لفائدة مجموعة من الصحافيين الذين يمثلون كبريات وسائل الإعلام الفرنسية بهدف النهوض بمنتوج سياحي يزاوج بين البلدين.

وأكد على استعداد المكتب لوضع خبرته وتجربته رهن إشارة الأشقاء السينغاليين سواء على مستوى التكوين والتواصل الرقمي، أو الحضور في المعارض والمنتديات المهنية، بما يمكن البلدين من تعزيز موقعهما السياحي على الصعيدين القاري والدولي.

ومن جانبه، أبرز سفير المغرب بدكار، طالب برادة، أنه بعد شهرين فقط على الزيارة التاريخية التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس للسينغال، والتي ألقى خلالها جلالته خطابا ملكيا ساميا بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء، وذلك للمرة الأولى في تاريخ المغرب، فإن المملكة كانت حريصة على دعم وتعزيز انفتاحها على السينغال، البلد الحليف والشريك الأول للمغرب في افريقيا، من خلال افتتاح التمثيلية الإقليمية للمكتب الوطني المغربي للسياحة بدكار والذي يغطي القارة الافريقية.

وشدد على أن هذه الخطوة، التي تندرج في سياق رؤية قائدي البلدين، تشكل دفعة جديدة وقوية للجهود الرامية إلى توطيد وتعزيز علاقات الشراكة الاستراتيجية القائمة بين المغرب والسينغال، ولاسيما في المجال السياحي.

واعتبر أن افتتاح المكتب الإقليمي بدكار، والذي سيعمل بشكل خاص على تطوير أنشطة المكتب الوطني المغربي للسياحة في مجموع القارة الافريقية، سيساهم في تعزيز علاقات الشراكة مع نظيره السينغالي (الوكالة الوطنية للإنعاش السياحي)، إلى جانب توطيد التعاون في مجال النقل الجوي.

ومن جهته، تطرق محمد الحارثي نائب عمدة مدينة فاس، إلى التداعيات الإيجابية لافتتاح المكتب الإقليمي بدكار، بالنسبة للمغرب بشكل عام ومدينة فاس بشكل خاص، مشددا على أنه يفتح آفاقا واسعا لتشجيع الاتصالات وتدفقات السياح بين البلدين.

Rédaction
A propos Rédaction 2868 Articles
LEVERT.MA est un journal électronique marocain dont l’activité principale est la communication sur l’environnement et le développement durable avec un ancrage local et des perspectives mondiales...

Soyez le premier à commenter

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.


*


Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.