فيديو: المرأة القروية ضيفة شرف المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر

الدكتور عبد العظيم الحافي والمرأة القروية خلال اليوم العالمي للمرأة
الدكتور عبد العظيم الحافي والمرأة القروية خلال اليوم العالمي للمرأة

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف 8 مارس من كل سنة ، وبمبادرة من المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر تم تنظيم لقاء تواصلي تحت شعار «  »خشب الطاقة : مساهمة الاستراتيجية الوطنية للمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر في خلق نوع من الراحة المنزلية للمرأة القروية « ، يوم الخميس 08 مارس 2018 بمقر المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بالرباط، برئاسة الدكتور عبد العظيم الحافي المندوب السامي.

اليوم العالمي للمرأة لهذه السنة اتسم بأهمية خاصة لدى المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، لأنه شكل فرصة لتسليط الضوء على عنصر نسائي جد مهم وفعال غالبا مالايعطى حقه.الامر يتعلق هنا بالمرأة القروية،من جهة الريف والاطلس المتوسط، التي كانت ضيفة شرف هذه المناسبة ، وأعطت شهاداتها فيما يخص استفادتهن من الافرنة المحسنة الاقتصادية التي توزعها المندوبية السامية ،و كشفن من خلالها عن تجاربهن الخاصة باعتبارهن فاعلات أساسيات بأهمية البيئة والمحافظة عليها.

كما أن هذا اللقاء، كشف عن العلاقة الوطيدة بين استغلال النساء القرويات  للموارد الطبيعية ومشاركتهن في نشر الوعي المحلي بضرورة وأهمية الاستغلال المعقلن والرشيد للموارد الخشبية.

   وقد انصبت الشهادات في مجملها حول :

  • دعم المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر من أجل تعميم استخدام التكنولوجيات الاقتصادية للطاقة والموفرة للخشب، التي تسمح بعقلنة استغلال حطب التدفئة وتحسن من كفاءة استخدام الطاقة، وبالتالي تخفف من الضغط على الغابة.

           وينصب الاهتمام هنا بالأساس على الأثر الإيجابي لاستعمال الافرنة المحسنة على المرأة القروية ،فيما يتعلق بكسب الوقت،الفعالية ،وخلق نوع من الراحة لها بالمناطق الجبلية النائية والمعزولة ،عن طريق شهادة امرأة قروية من جهة إفران استفادت من الفرن المحسن الاقتصادي منذ سنة 2013.

  • دعم هذه المندوبية السامية للمجتمع المدني النسائي في رفع نسبة الوعي فيما يخص الاستخدام المعقلن للموارد الطبيعية على اعتبار أن  المرأة تؤدي دورا فاعلا في اعتماد أنماط بيئية سليمة ورشيدة للاستهلاك ،والإنتاج وأيضا تدبير الموارد الطبيعية بشكل مستدام.

وقد تم هنا تقريب الحاضرين من تجربة امرأة فاعلة جمعوية في المجال البيئي بجهة الريف،فيما يتعلق بالتحسيس بأهمية الافران المحسنة  ومساهمتها في اقتصاد استهلاك الموراد الخشبية.

هذا وقد شكل هذا اللقاء فرصة من اجل تسليط الضوء على الاستراتيجية  التي تتبناها المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر فيما يخص  خشب الطاقة وتخفيف الضغط على الغابة في إطار البرنامج العشري للفترة 2015-2024، والهادف إلى توزيع حوالي  000 60 فرنا محسنا .وتقدر التكلفة الإجمالية لهذا البرنامج بنحو 60 مليون درهم. أما فيما يخص برنامج سنة 2017 -2018 ، فهو يهدف  إلى توزيع 6300 فرن محسن برصيد 6,5 مليون درهم.

تنظيم هذا اللقاء من طرف المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر يؤكد على الدور المحوري الذي تلعبه المرأة القروية ومساهمتها في التنمية، ومدى عمل هذه المندوبية السامية  على دعم الوسط القروي عن طريق بلورة مشاريع التنمية المستدامة لفائدة الفئات

الفقيرة، في مقدمتها فئة النساء، ومحيطهن الأسري الذي يعاني من الهشاشة والفقر ،وكذلك الرفع من الوعي البيئي لذى جميع الفئات.وهذا  هو في الواقع ماتحاول ترجمته واستكماله استراتيجية  هذه المندوبية السامية الخاصة بالبرنامج العشري للفترة 2015-2024 والتي تشكل جزءا من نهج متكامل ومتعدد الاختصاصات تشارك فيه المرأة بصفتها عنصرا فاعلا على جميع المستويات.

Houcine ABENKCER
A propos Houcine ABENKCER 520 Articles
Cofondateur et rédacteur en chef du journal électronique LeVert.ma

Soyez le premier à commenter

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.


*